الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الألعاب الشعبية في الإمارات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجـريح
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 248
العمر : 34
العمل/الترفيه : مهندس الصوت
تاريخ التسجيل : 04/01/2008

مُساهمةموضوع: الألعاب الشعبية في الإمارات   الأحد 17 فبراير - 16:40

السلام عليكم



الألعاب الشعبية في الإمارات جزء هام من تقاليد متوارثة .. فهي جزء من مرح الطفولة وأنشودتها بأدواتها البسيطة وغاياتها النبيلة، وهي تؤكد على خصوصيتها النابعة من طبيعة الحياة أيضاً.. وهي كما وصفها الباحث بخيت الشامسي بقوله:" لم يكن الهدف منها تنشيط الجسم وتقويته وتنمية مواهب الإنسان فحسب، بل إنها هدفت إلى تنمية العلاقات الاجتماعية وتجسيد روح الأخوة والتعاون، وتأصيل روح المثابرة والمغامرة والجماعية وخلق التوازن النفسي. كما أنها وطدت أواصر العلاقات الاجتماعية بين أبناء المجتمع الواحد، وبالتالي تجسد من ذلك الهدف الواحد والآمال المشتركة والتعاون المثمر.. ولا شك أنها جميعاً مقومات تربوية أساسية ".

وقال عبيد بن صندل حول أهمية وقيمة الألعاب الشعبية: " الألعاب الشعبية تعلم الأطفال الكثير من المبادئ والسلوكيات المرتكزة على الالتزام والشجاعة والفروسية والذكاء وحب الجماعة كونها مرتبطة بصفة الحرية.. وهي أسمى ما يسعى إليه الإنسان".



وصنف بن صندل الألعاب الشعبية في الإمارات حسب نوعيتها منها: الحركية المعتمدة على النشاط البدني أو الحركي كالقفز بالحبل، والألعاب الذهنية، وهي التي تعتمد على الارتباط بالذهن والعقل والتفكير وأعمال الخاطر وسرعة البديهة واستخدام الحيلة مثل (الصبة، الدامة، الألغاز) وتتميز الألعاب الذهنية بقلة عدد لاعبيها، كونها ألعاباً خاصة بالشباب ولا يستطيع الأطفال ممارستها. أما الألعاب التي تتطلب استخدام أدوات ما، مثل (الدامة والتيل) فإنها تستدعي الاعتماد على قوة الذاكرة واللياقة البدنية الكاملة.

ويشير الشامسي إلى أن هذه الألعاب كان يمارسها الأطفال والشباب في ظل المنافسة الشريفة، وفي مناخ عفوي وأسري خال من الأحقاد والخلافات مما عكس قوة المجتمع وتماسك بنيانه وتضامن أفراده ضمن مقومات فكرية واجتماعية مستمدة من تراث هذا المجتمع العريق. ومن المهم أن نذكر أن معظم الألعاب الشعبية في الإمارات كانت تتسم بمميزات مشتركة تجمعها مثل: حرية الألعاب، الالتزام بقوانين وقواعد الألعاب، تأثير البيئة على نوعية الألعاب، الاهتمام بعنصر الإبداع والابتكار والإفادة من الأهازيج، لاسيما في ألعاب البنات التي تكون مصحوبة ببعض الأغاني والأهازيج الموسيقية التي ترددها اللاعبات أثناء ممارستهن للعبة .

ألعــاب الكبـــار

بالنسبة للفئة العمرية بدءاً من الثامنة عشرة فما فوق فقد ذكر بن صندل : أنها تزيد عن خمسة ألعاب بقليل وأهمها: قبة المسطاع، الهول، الموانع والحواجز، وتشبه إلى حد ما بعض ألعاب القوى، الجري والسباق، المصارعة ، الحلة.

الهـول .. لعبة شعبية حركيـة

وإذا تحدثنا عن الهول، نجد أن من تقاليد هذه اللعبة، أنها تتطلب درجة عالية من اللياقة البدنية، ونظراً لما تحتاجه من جري سريع،فقد اعتاد اللاعبون الشباب على ممارستها وهم (حفاة الأقدام)، يرتدون (الوزار) و(فانيله) تتمايز في ألوانها بين كل فريق.. وينقسم فيها اللاعبون إلى فريقين، يتراوح عدد الفريق الواحد ما بين 8 إلى 12 لاعباً.. ومن قواعدها أن يقوم كل فريق بتثبيت علم أو (راية كبيرة) في وسط ميدان اللعب، وتسمى هذه المنطقة بـ (الهول). وتبدأ اللعبة بانتشار كل فريق ضمن المساحة المخصصة له، ضمن هدف رئيس بأن يقوم كل فريق بالدفاع عن رايته من قبل المهاجمين الذين يحاولون لمس هذه الراية لتحقيق الفوز المنشود.. وما بين دفاع وهجوم.. يقوم أحد اللاعبين بمحاولة اختراق صفوف لاعبي الفريق الآخر في محاولة للمس راية الفريق الخصم.. وإذا تحقق له ذلك يكون قد حقق الفوز لفريقه. وبالمقابل إذا استطاع لاعب من الفريق المدافع لمس اللاعب المهاجم.. فانه يصبح في وضع مطاردة لمنعه من الوصول إلى الهدف.. وربما يحالفهم الحظ ويقومون بأسر اللاعب الذي تجرأ على مهاجمة رايتهم.. معلنين انتصارهم وفوزهم باللعبة.. وما بين فكرة الآسر والمأسور يستمر اللعب وسط صخب الشباب وحركتهم القوية، دفاعاً عن (هولهم) الذي يشكل قيمة كبرى في نفوسهم .



المواتــر .. من ألعاب الصبية

تعتمد ألعاب الصبية على قدرات جسمانية وعضلية، ولهذا فقد اقتصرت مثل هذه الألعاب على الذكور دون الإناث ومنها: النشبيل والزبوت والقبة والحلة، والمواتر والتسيلة والرنك والهشت وغيرها من الألعاب.. وفي هذا السياق فقد حدد المسؤول التراثي ومدرب الألعاب الشعبية في نادي تراث الإمارات، عبيد محمد حسن الزعابي الفئة العمرية لألعاب الصبية بدءاً من سن الثالثة عشرة فما فوق، وذكر في حديث خاص لـ"تراث" أن أهمها : الحلة (الميت)، الكرابي الرنج (العرابة) والعرابة الجريد (اليريد) ولعبة خبز الرقاق (اثنتين ببيزه) والحوم، والشبير التي من أهم قواعدها أن يجلس لاعبان متقابلان على الأرض ويمد كل منهما إحدى رجليه إلى الأمام ناحية اللاعب الآخر، ويقوم أحدهما بوضع كعب رجله فوق أصابع زميله.. بينما يقوم بقية المشاركين في اللعبة بالقفز فوق هذا الحاجز .. وهي لعبة بسيطة وسهلة ولا تحتاج إلى أية إمكانيات.. لكنها كانت مسلية بالنسبة لأطفال زمان، فقد كانوا يقبلون عليها بروح المنافسة وحب الجماعة والصداقة البريئة .. وهناك لعبة معيكيل، ولعبة الخيش (الكنغر) وسميت بذلك لأنها تتضمن قفزة تشبه قفزة حيوان الكنغر، والزبوت، وأخيراً لعبة الرمي بالسهم (الرماية). ولعبة الديك والدجاجة.. ويمارسها الأولاد داخل مياه البحر الضحلة.. وأثناء تشكيلهم لدائرة يقوم أحدهم بضرب الماء بواسطة أصابعه فإذا أحدث صوتاً واضحاً فهو (ديك) وان لم يحدث مثل هذا الصوت فهو دجاجة (ديايه).. وبالطبع فإن كل المشاركين في هذه اللعبة لا يحبون التمثل بلقب دجاجة ولهذا فهم يتنافسون بشدة، حفاظاً على الهيبة والتقاليد الرفيعة.. ويتم كل ذلك وسط أجواء من المرح والبساطة الممزوجة بالشقاوة... وهناك لعبة شعبية بسيطة يعرفها الصغار باسم (المروحة).. وتعتمد على خامات البيئة في تكوينها .. وفي الغالب يلعبها الأولاد الصغار لبساطتها.. والمروحة في هذه اللعبة تصنع من خوص سعف النخيل .. ويثبت بها قائم بسيط .. وعندما تتعرض لتيار من الهواء فإنها تتحرك من تلقاء نفسها.. حركة تبعث في نفوس لاعبيها السرور والبهجة والدهشة في ذات الوقت .

من جانب آخر فإن نجيب الشامسي قد رصد (42) لعبة.. خصصت للفتيان، وقد أضاف ألعاباً أخرى مارسها الفتيان ضمن الفئة العمرية التي ذكرناها ومنها: التيله، اعظيم السري (لعبة العظيم) وسبيت حي لو ميت، النشابه، حبيل الزيبل (معجال اليربه) العربانه، الحمير (قبة حمير) غزالة مياله، هيه يا رمة أو (هوسة وتقوم) الصوير، كرة صلاخ (خمسة شدد) كرة السيطان، كاردي، المفتاح، الحالوسة، محارس، الكشاطي، الفشية، الكربة، الحلة وتعرف في الكويت باسم (اشطيط)

الحلـــة.. تمارس صيفاً

ويشير عبيد الزعابي إلى أن هذه اللعبة تعتبر واحدة من أشهر وأهم الألعاب الشعبية التي يعشقها فتيان الإمارات، وتمارس في فصل الصيف،
بمجموعة يتراوح عددها ما بين 10 إلى 20 صبياً.. ويقسم إلى فريقين، وساحة اللعب عبارة عن دائرة وسط الرمال ومثلما يحدث في لعبة كرة القدم يتم اختيار رئيس أو قائد لكل فريق، ويتطلب أن يكون عدد كل فريق مساوياً للآخر.. بعد إجراء القرعة.. يتحدد وضع كل فريق، إذ يصبح الفريق الأول ولنطلق عليه (أ) داخل الحلبة، بينما يصبح الفريق الثاني ولنقل إنه فريق (ب) خارج الحلبة.

من تقاليد هذه اللعبة أن تكون ظهور اللاعبين الذين في داخل الحلبة واضحة لمن هم خارجها من أعضاء الفريق الثاني ، وعليهم أن يكونوا متحفزين على الدوام لئلا يدركهم لاعبو الفريق الأول.. ويبدأ اللعب.. بعد أن يقوم رئيس الفريق الثاني باختيار أحد لاعبي الفريق للقيام بمحاولة لمس أحد أو بعض لاعبي الفريق الأول المتواجد داخل الحلبة.. ليفر خارج الملعب (الحلبة).. وأثناء هذه المحاولة .. يكون في حالة دوران مردداً أهزوجة بسيطة معروفة هي: (حلل يا حمام البيت) وفي أحيان أخرى يردد كلمة (حلة) عدة مرات وبصورة سريعة لافتة.



تتواصل اللعبة.. ويبقى هذا اللاعب متحفزاً يقظاً حتى لا يدركه لاعبو الفريق(أ).. وإذا تمكن مع الوقت من (لمس ) أحد لاعبي الخصم، وفر هارباً خارج الملعب دون أن يلمسه أحد من الفريق الأول المتواجد داخل الحلبة فإن اللاعب الذي تم لمسه من الفريق (أ) يعتبر (ميتاً). وعليه أن يخرج من الحلبة فوراً.

وسط أجواء من الترقب والحذر .. وصيحات الفتيان المتكررة .. يكرر نفس اللاعب من الفريق (ب) محاولته متسللا إلى الحلبة ومحاولاً لمس لاعب آخر بيده فإذا نجح في ذلك ثانية.. فإن اللاعب الملموس من فريق (أ) يخرج من الحلبة.. وهكذا تتوالى طقوس هذه اللعبة.... وبالمقابل فإن هذا اللاعب إذا لم يتمكن في محاولته الثانية من لمس أحد لاعبي الفريق (أ) أو تمكن من ذلك، لكنه لم يستطع الهروب – أي أدركه لاعبو الفريق المتواجد داخل الحلبة .. وأوقفوه أو أوقعوه أرضاً وقيدوا حركته تماماً .. ولكن الصراع يستمر .. فاللاعب بدوره يحاول الزحف على بطنه باذلاً أقصى جهوده للفرار والتخلص من القيد... فإذا استطاع ذلك فإنه بمجرد وضع يده على الخط الفاصل بين الفريقين فإن جميع لاعبي الفريق (أ) يعتبرون خاسرين للعبة وعليهم الخروج من الملعب ... ليدخل الفريق الآخر (ب) مكانهم إلى داخل الحلبة .

وهنا يجب أن نشير إلى أنه في حالة عدم تمكن هذا اللاعب من الفرار أو الهروب من قيود الفريق الخصم .. فإنه يعلن استسلامه بأن يقول كلمة (ميت) بكسر الميم، وهنا يعد حسب طقوس اللعبة خاسراً، ليلعب مكانه لاعب لآخر من الفريق (ب)، وحسب الترتيب الذي يختاره قائد الفريق .. ولنا أن نعلم أيضاً أنه بخسارة لاعب فريق (ب) وخروجه من الملعب فإن لاعب الفريق (أ) يحيا – أي يصبح حياً وليس ميتا.. ويعود ليلعب مع فريقه .. مما يشكل انتصاراً لهذا الفريق .

وهكذا يتوالى اللعب بدخول لاعب جديد من الفريق (ب) إلى الملعب محاولاً أن يخرج أعضاء الفريق (أ) بنفس الطريقة المتبعة والمتعارف عليه بين اللاعبين. فإذا تمكن من ذلك واخرج لاعبي الفريق (ب) فإنه يحدث العكس فيخرج الفريق (أ) ليدخل محله الفريق الثاني.. وهكذا يستمر التنافس لساعات طوال وسط أجواء من اللهو واللعب وقوة الحركة .. ومن يبقى مدة أكثر ولديه صبر أطول فقد يحقق الفوز الذي يتمناه .

يقول عبيد بن صندل حول هذه اللعبة إن من سلبياتها أنها تتضمن بعض الخشونة بين اللاعبين، إلى الحد الذي يمكن فيه أن تتمزق ملابس بعض اللاعبين ..إلا أنهم في النهاية يتنافسون تنافساً شريفاً وتسيطر على الأجواء روح المحبة والروح الجماعية.. وبين أن اللعبة تسهم في تعليم اللاعبين رياضة الجري والدفاع عن النفس إلى جانب الدقة في تنفيذ قواعد اللعبة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-jaree7.ahlamontada.com
غرور
مراقبة
avatar

انثى عدد الرسائل : 2457
العمر : 27
المزاج : Co0ol
تاريخ التسجيل : 11/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: الألعاب الشعبية في الإمارات   الثلاثاء 4 مارس - 1:44

ثـــانكس عالمــوظوع النــايس

و يعطــيك العــافيه

تقــبل مروري..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
معتلي شاني^^
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

انثى عدد الرسائل : 2462
العمر : 28
العمل/الترفيه : لا تعليـق >_<
المزاج : متقلب ^^
تاريخ التسجيل : 09/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: الألعاب الشعبية في الإمارات   الثلاثاء 4 مارس - 4:04

يعطييك العافيه ع الموضووع الغااوي
تقبل مروري

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yasoof campos
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 763
العمر : 29
المزاج : الجلوس عند البقاله
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: الألعاب الشعبية في الإمارات   السبت 5 أبريل - 4:24

يسلموو ع الموضووع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نونو2
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 896
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: الألعاب الشعبية في الإمارات   الإثنين 14 أبريل - 8:07

الله والله العظيم انك عجبتني الله يوفجك Cool
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شيخة المزايين
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 2335
العمر : 30
المزاج : بنت ليا منك وقعت تشيلك من القاع شيل ابرك من وجيه الرجال اللي ليا طحت جفلت
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: الألعاب الشعبية في الإمارات   السبت 19 أبريل - 2:17

تسلم ع الموضووع

ونترياا يديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دلوعة حبيبي
مراقبة
avatar

انثى عدد الرسائل : 1594
العمر : 29
المزاج : باد مووود
تاريخ التسجيل : 13/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: الألعاب الشعبية في الإمارات   الأحد 20 أبريل - 22:25

تسلــم اخــويه ع الموضـوع


وربي يعطيــك ألف عااافية

والله لا يحرمنا من مواضيعكـ الغاويه ..




تقبل مروري^_^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a7la-group.ahlamontada.com
 
الألعاب الشعبية في الإمارات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
al-jaree7.com :: المنتديإأت العــــآمة :: تراثنا-
انتقل الى: